ما الجديد

مرحبا بك في منتدى الايمان للمنهج السعودي

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج مراسلة خاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر

أسال الإدارة

اطرح أسئلة واحصل على إجابات من مجتمعنا

الجواب

أجب عن الأسئلة وكن خبيرًا في موضوعك

اتصل بفريق العمل

خبراؤنا جاهزون للإجابة على أسئلتك

إذاعة مدرسية عن الإيمان 2017

A

Alaa Mohammad

Guest




1413136135781.jpg



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سبحان من سبح الرعد بحمده، وهطل الغمام بذكره، بره عظيم، وأخذه أليم، يرسل المرسلين مبشرين ومنذرين، وينزل الكتاب بالحق المبين، وأنزل الحديد فيه بأس شديد.



الله أكبر من إله، ما أصبره على العُصاة! وما أقربه ممن دَعاه! وما أقدره على نصر من تولاه! وما أشد بطشه بمن عاداه! وما أسمعه لمن ناداه!



وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا مزيدًا إلى يوم الدين. أما بعد:

تتوالى الأيام، وتمر اللحظات، وما تزال إشراقة منبركم الإذاعي تطل عليكم كل صباح. في هذا اليوم (..............) الموافق (..............) من شهر (..............) لعام ألف وأربعمائة و(..............) من الهجرة.



نبدأ إطلالتنا بطلة ندية، وحجة قوية، ونهج مستقيم، كلام رب العالمين:

القرآن الكريم

قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ * الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ * وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾ [البقرة: 267-271].



إذا أردت الرحيق فاذهب إلى بستان الحبيب عليه ألف صلاة وتسليم:

الحديث

عنْ أبي ذَرٍّ رضي اللَّه عَنْهُ قالَ : قالَ لي رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: "ألا أُخْبِرُكَ بِأَحبِّ الكَلامِ إلى اللَّهِ؟ إنَّ أحبَّ الكَلامِ إلى اللَّه: سُبْحانَ اللَّه وبحَمْدِهِ". رواه مسلم.



ونسلك طريق الحكماء لنخرج منه كنوزًا من ضياء:

الحكمة

• عامل الناس كما تحب أن يعاملوك.

• لكل مقام مقال.

• من حذَّرك كمن بشرك.

• قيِّدوا النعم بالشكر.



وتحلق بنا الكلمة عاليًا في سماء المعرفة:

بالإيمان أحلى

الحياة.. كل ما فيها حلوها ومرها، ألمها وفرحها، شدتها ورخاؤها تحمل كل معاني المحبة والود.



نعم.. الحياة حلوة.. حلوة في كل ألم اكتوينا به، في كل منغصة تجرعناها.. في كل شدة ضقنا بها.. وفي كل لحظة فرح عشناها، حلوة في كل فقد حبيب، وفي كل زيارة طبيب. حلوة بالإيمان.. بالتسليم.. بالرضا.. والالتجاء إلى المولى، حلوة بالألم؛ لأن فيه التسليم والأجر والصبر والاعتبار، حلوة في الشدة؛ لأن فيها الرضا والثبات والأجر وانتظار الفرج من مفرج الشدائد.



الحياة حلوةٌ بالابتلاء لأن فيه التمحيص والامتحان والمثوبة، حلوة في لذة عبادة الرحمن، في مناجاة المنان، حلوة في كل سجدة وذكر وتفكر وعبرة، حلوة في تلاوة القرآن ودمعة الخشوع، ولذة العلم وجهد العمل، وحنان الأم وإشفاق الأب، وحضن الابن وعطف الأخ، ووفاء الصديق وحب الشريك.



حلوة ونحن نعبر بها في طريق الإيمان والدعوة بكل أشواكها وورودها، نستعذب الألم ونقبل التحدي، ونجد لذة ونشوة العمل للكبير المتعالي.



و "عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن؛ إن إصابته سراء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له".



ونتربع الآن في بستان الشعر:

بم التعلل؟

أبيات من قصيدة للشاعر المتنبي:

أريد من زمني ذا أن يبلِّغني

ما ليس يبلغه من نفسه الزمن

لا تلق دهرك إلا غير مكترث

ما دام يصحب فيه روحَك البدنُ

فما يديم سرورًا ما سررتَ به

ولا يرد عليك الفائتَ الحَزَنُ

ما في هوادجكم من مهجتي عوض

إن مت شوقًا ولا فيها لها ثمن

يا من نعيت على بعد بمجلسه

كل بما زعم الناعونَ مُرتهنُ

كم قد قتلتُ وكم قد متُّ عندَكمُ

ثم انتفَضتُ فزالَ القبرُ والكفنُ



ونختم بهذه القصة الهادفة:

مروءة

صدم شابٌ امرأةً عجوزًا بِدراجته، وبدلاً من أن يعتذر لها ويُساعِدها على النهُوضِ، أخذَ يضحك عليها، ثم استأنف سيره؛ ولكن العجوز نادته قائلَةً: أيُّها الشاب.. سقط منك شيءٌ! فعاد الشابُ مسرعًا، وأخذَ يبحثُ فلم يجِد شيئًا، فقالت له العجوز: لا تبحث كثيرًا لقد سقطت مروءتُك، ولن تجدها!!



ومع دنوِّ الفراق، نلملم الكلمات، بتحية الإسلام:

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
shape1
shape2
shape3
shape4
shape7
shape8
أعلى